Pemanfataan Serum Ular Berbisa Untuk Bahan Baku Obat


      Deskripsi Masalah :
Diwilayah negara yang banyak hidup berbagai jenis ular berbisa (seperti Srilangka, Bangladesh dan India) telah mentradisi sestem pemgobatan akibat gigitan ular berbisa dengan memanfaatkan cairan berbahan baku serum ular tertentu. Fakta keampuhan serum ular berbisa tersebut telah dikembangkan untuk memproduksi obat-obatan bagi proses penyembuhan bebagai jenis penyakit. Daya anti toksin (penangkal racun) yang membawa muatan anti biotik menjadi pertimbangan tersendiri oleh kalangan farmakologi.
Wacana Fiqh Yang Ada :
Hukum haram yang dilekatkan pada ular selama ini terbatas pada upaya memakan dagingnya. Anjuran untuk tidak membunuh ular sebagaimana terbaca dalam hadits nabi tertuju pada jenis ular yang masuk kerumah kediaman seseorang. Adapun pemanfaatan ular khusus pada kulit badannya setelah melaui proses penyamakan selama ini tidak diperoleh reaksi pelarangan dari kalangan fuqaha’. Perkenan memekai obat untuk ikhtiar penyembuhan penyakit sesuai nash syari’at sepanjang bukan bermateri khamr dan bukan obyek benda yang mutlak haram masih berada dalam wilayah vacum hukum dan siap untuk disikapi.       
Masalah Hukum :
Dalam rangka mengantisipasi terhadap kemajuan perusahaan farmasi dan produk obat-obatan tradisional, bagaimana kepastian hukum pemanfaatan serum ular berbisa sebagai komponen bahan baku obat bagi proses penyembuhan (imunisasi) ancaman penyakit tertentu ?

               Jawab : Tidak boleh, kecuali penggunaan tersebut merupakan alternatif terakhir untuk upaya penyembuhan suatu penyakit yang diderita.

      Referensi :
1.      Al Bajuri II / 238
2.      Hawasyi asy Syarwani I /. 296
3.      Al Majmu’ IX / 45 – 46
4.      Al Majmu’ IX / 50

واما التداوى بما استهلك فيه كالترياق الكبير ونحوه فيجوز اذا لم يوجد ما يقوم مقامه من الطاهرات كالتداوى بالنجس غير الخمر كالبول ولحم الميتة  (الباجورى الجزء الثانى 238)
واما امره صلى الله عليه وسلم العربيين بشرب أبوال الابل فكان للتداوى والتداوى بالنجس جائز ثم الذى يقوم مقامه واماقوله صلىالله عليه وسلم لم يجعل شفاء امتى فيما حرم عليها فمحمول على صرف الخمر نهاية ومغنى أى فلايجوز التداوى به بخلاف صرف غيره من سائر النجاسات حيث لم يقم غيره مقامه عزيز ع ش
(حواشى الشروانى 1 ص : 296)
قال أصحابنا وإنما يجوز التداوي بالنجاسة إذا لم يجد طاهراً يقوم مقامها، فإن وجده حرمت النجاسات بلا خلاف، وعليه يحمل حديث «إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم» فهو حرام ثم وجود غيره، وليس حرامـاً إذا لم يجد غيره قال أصحابنا وإنما يجوز ذلك إذا كان المتداوي عارفاً بالطب، يعرف أنه لا هذا مقامه، أو أخبره بذلك طبيب مسلم عدل، ويكفي طبيب واحد، صرح به البغوي وغيره، فلو قال الطبيب يتعجل لك به الشفاء، وإن تركته تأخر، ففي إباحته وجهان، حكاهما البغوي، ولم يرجح واحداً منهما، وقياس نظيره في التيمم أن يكون الأصح جوازه أما الخمر والنبيذ وغيرهما من المسكر فهل يجوز شربها للتداوي أو العطش؟ فيه أربعة أوجه مشهورة الصحيح ثم جمهور الأصحاب لا يجوز فيهما والثاني يجوز والثالث يجوز للتداوي دون العطش   (المجموع الجزء التاسع ص : 45 – 46)
وأما التداوي بالنجاسات غيرالخمر فهو جائز سواء فيه جميع النجاسات غيرالمسكر، هذا هو المذهب والمنصوص، وبه قطع الجمهور، وفيه وجه أنه لا يجوز، لحديث أم سلمة المذكور في الكتاب ووجه ثالث أنه يجوز بأبوال الإبل خاصة لورود النص فيها، ولا يجوز بغيرها، حكاهما الرافعي، وهما شاذان، والصواب الجواز مطلقاً، لحديث أنس رضي الله عنه نفرا من عرينة وهي قبيلة معروفة بضم العين المهملة وبالنون أتوا رسول الله  صلى الله عليه وسلم  فبايعوه على الإسلام فاستو خمراً المدينة، فسقمت أجسامهم فشكوا ذلك إلى رسول الله  صلى الله عليه وسلم  فقال ألا تخرجون مع راعا في إبله فتصيبون من أبوالها وألبانها؟ قالوا بلى فخرجوا فشربوا من ألبانها وأبوالها فصحوا، فقتلوا راعي رسول الله  صلى الله عليه وسلم واطردوا النعم» رواه البخاري ومسلم من روايات كثيرة، هذا لفظ إحدى روايات البخاري، وفي رواية «فأمرهم أن يشربوا أبوالها وألبانها» قال أصحابنا وإنما يجوز التداوي بالنجاسة إذا لم يجد طاهراً يقوم مقامها، فإن وجده حرمت النجاسات بلا خلاف، وعليه يحمل حديث «إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم» فهو حرام ثم وجود غيره، وليس حرامـاً إذا لم يجد غيره قال أصحابنا وإنما يجوز ذلك إذا كان المتداوي عارفاً بالطب، يعرف أنه لا هذا مقامه، أو أخبره بذلك طبيب مسلم عدل، ويكفي طبيب واحد، صرح به البغوي وغيره، فلو قال الطبيب يتعجل لك به الشفاء، وإن تركته تأخر، ففي إباحته وجهان، حكاهما البغوي، ولم يرجح واحداً منهما، وقياس نظيره في التيمم أن يكون الأصح جوازه ( مجموع 9\50 دارالفكر )


Subscribe to receive free email updates:

0 Response to "Pemanfataan Serum Ular Berbisa Untuk Bahan Baku Obat"

Post a Comment