Menuduh Wahabi Terancam Pasal 311 KUHP Dan UUITE

Sejarah memang sangatlah penting dalam menentukan langkah kita sebelum kita benar-benar menentukan arah pijakan kaki. 

Informasi yang sangat santer tanpa adanya filter sudah barang tentu akan menghanyutkan , bak tsunami yang menelan mangsa ribuan orang. 

Berita hoax juga sudah mengeruhkan fikiran-fikiran yang normal sehingga menjadi buta informasi,  apalagi disertai ketidaktahuan dan ketidakjelasan sumber aslinya. 

Terlebih medsos yang sering disalahgunakan oleh oknum-oknum tertentu demi meraup keuntungan baik secara materi atau non materi, walaupun dengan jalan yang kurang benar. 

Aliran-aliran baru bermunculan di bumi pertiwi Indonesia tentunya menelan korban manusia-manusia umum yang haus dengan permasalahan agama,  pengennya belajar agama tapi tersesat oleh ajaran agama itu sendiri. 

Salah satu contoh pengikut Muhammad Bin Abdul Wahhab (Wahhabi) merasa malu jika mereka dijuluki Wahhabi. 

Padahal hal tersebut sejarah sudah merekam secara jelas, bahwa pengikut Syaikh Abdul Wahhab diberi nama dengan Wahhabi seperti ungkapan Syaikh Imam Ibn Bazz (tokoh wahabi)  dalam menjawab sebuah surat yang dikirimkan kepadanya. 
Isi surat bisa dilihat dibawah ini



Definisi Wahhaby
Pertanyaan: surat yang datang dari negara Irak,  yang dikirim oleh orang yang ada di sana,  yang mengumoulkan pertanyaan2 yang diantaranya adalah : saya mendengar tentang kalimat "Wahhabi" lantas siapa mereka?

Lantas Imam Ibn Bazz (tokoh wahabi juga) menjawab: Wahhabi adalah pengikut Syaikh Al Imam Muhammad Bin Abdul Wahhab Bib Sulaiman Bib 'Ali At tamimiy Al hanbali , wafat pada tahun 1206 hijriyah. 

Selanjutnya baca sendiri ya,  langsung teks aslinya saja,  biar tau sendiri ini bukan rekayasa penterjemah :

الامام ابن باز
التعريف بالوهابية

السؤال: رسالة وصلت إلى البرنامج من الجمهورية العراقية باعثها مستمع من هناك يقول خالد عبدالله حسن، الأخ خالد له جمع من الأسئلة من بينها سؤال يقول: سمعت بالوهابية فمن هم؟

الجواب: الوهابية هم أتباع الشيخ الإمام: محمد بن عبدالوهاب بن سليمان بن علي التميمي الحنبلي المتوفى سنة ست ومائتين وألف من الهجرة، كانت وفاته رحمه الله سنة ست ومائتين وألف من الهجرة في الدرعية وقبره معروف هناك، وقد قام بالدعوة إلى الله في النصف الثاني من القرن الثاني عشر، في نجد الدرعية وما حولها، دعا إلى توحيد الله وأنكر على الناس التعلق بالقبور والأموات والأصنام وتصديق الكهان والمنجمين وعبادة الأشجار والأحجار على طريقة السلف الصالح، على الطريقة التي بعث الله بها نبيه محمد عليه الصلاة والسلام، وعلى الطريقة التي درج عليها أصحابه، فدعا إلى الله ودعا معه العلماء الذين وفقهم الله لمعرفة الحق، من أقاربه وأولاده وغيرهم، وأظهر الله به الدين وأزال به الشر من نجد وما حولها ثم انتشرت دعوته في اليمن والشام والعراق ومصر والهند وغير ذلك. وعرف المحققون صحة دعوته واستقامتها وأنه على الهدى والطريق القويم وأنه في الحقيقة مجدد لما اندرس من معالم الإسلام وليس مبتدعاً وليس له دين جديد ولا مذهب جديد، إنما دعا إلى توحيد الله واتباع شريعته والسير على منهج السلف الصالح من الصحابة ومن سلك سبيلهم، هذا هو مذهب الوهابية ساروا على منهج الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه من الصحابة ومن بعدهم من أهل العلم والإيمان، ولكن لهم خصوم فكذب عليهم الكذابون حتى يستبيحوا دماءهم، كذبوا عليهم وقالوا: إنهم مذهب خامس وأنهم يسبون الرسول صلى الله عليه وسلم، ويسبون الصحابة وكلها كذب كله باطل، بل هم من أحب الناس للرسول صلى الله عليه وسلم وهم على طريق الصحابة، والرسول أحب إليهم من أنفسهم وأولادهم وأموالهم، وهم يدعون إلى ما دعا إليه الرسول صلى الله عليه وسلم يدعون إلى توحيد الله واتباع شريعته وتعظيم أمره ونهيه، والسير على منهج الرسول صلى الله عليه وسلم، وكتبهم طافحة بذلك، كتب الشيخ محمد وأتباعه واضحة في ذلك من قرأها عرف ذلك، كتاب التوحيد، فتح المجيد، كشف الشبهات، ثلاثة الأصول، كذلك تيسير العزيز الحميد لحفيده سليمان بن عبد الله ، وكذلك الدرر السنية في فتاوى أهل نجد واضحة في ذلك، وهكذا كتبهم الأخرى ورسائلهم الأخرى كلها تبين ما هم عليه من الهدى والحق، وكلها تبين كذب أعدائهم، وخصومهم من الصوفية وغير الصوفية ، ومن عباد القبور الذين كذبوا عليهم؛ لأنهم أنكروا عليهم عبادة القبور فكذبوا عليه، فخصومهم هم عباد القبور أو جهلة ما عرفوا الحقيقة وصدقوا عباد القبور، أما أهل العلم والإيمان في مصر والشام والعراق وغير ذلك فقد عرفوا صحة ما هم عليه، وشهدوا لهم بالحق، كالشيخ محمد رشيد رضا وغيرهم ممن عرف دعوتهم رحمة الله عليهم، وشهد لهم بالحق من علماء الإسلام في مصر والشام والعراق وغير ذلك. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرا.
المقدم: إذاً نشر كتبهم ألا يزيل هذه الغمة سماحة الشيخ؟
الشيخ: لا شك وقد نشرت والحمد لله وعمت الأوطان وانتشرت بحمد الله. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرا.

Link aslinya bisa dilihat : di sini

Syaikh Ibn Bazz (tokoh Wahhabi) saja mengakui, kenapa wahhabi indonesia malah mengancam pidana??? 

Ada yang salah, jika mengikuti Syaikh Ibn Bazz dalam mendefinisikan wahabi?

Tentunya sebelum memproses hukum,  alangkah lebih baiknya kalrifikasi dulu ke Syaikh Bin Bazz terkait fatwa belaiu. 


Semoga Allah memberi petunjuk jalan yang lurus bagi kita semua. Aamiin .

 هدانا الله واياكم الى سواء السبيل


Subscribe to receive free email updates:

0 Response to "Menuduh Wahabi Terancam Pasal 311 KUHP Dan UUITE"

Posting Komentar