Hukum Mencium Jenggot



Assalamu'alaikum ustadz
Bagaimana hukum mencium jenggot,  seperti pada gambar di atas

Wa'alaikumus salam
Sebenarnya saya tidak pengen membuat oret-oretan, apalagi hal ini dilakukan oleh salah satu cawapres 2019. Yang tentuntunya dalam hal ini fikih harus tegas menyampaikan hukum sesuai yang dirumuskan oleh ulama' salaf terdahulu,  dan jangan sampai agama dibuat kedok untuk berpolitik.
Namun karena tuntutan sebuah jawaban yang sesuai syar'i maka yang dalam hal ini kami akan mencoba melakukan penelusuran dari dua sisi yang berbeda, yakni pendapat tokoh kontemporer salafy dan ulama' salaf yang bermadzhab, dengan harapan hasil jawaban bisa diterima disemua kalangan .

Langsung saja,  kita mulai penelusuran dari tokoh salafy

1. Pendapat Imam Bin bazz :
Hukum mencium tangan orang shalih menurut ahlul ilmi ketika dilakukan secara sering (menjadi kebiasaan) adalah makruh. Sedangkan jika dilakukan dengan jarang maka tidak apa-apa. Bahkan beliau mengutip pendapat lain mengatakan mencium tangan orang shalih adalah haram ketika dilakukan secara sering. 
Selengkapnya bisa dibaca sendiri :

السؤال: هذا حمد مسعود فضل السيد من السودان يقول: ما حكم تقبيل يد الرجل الصالح والانحناء له هل يجوز أم لا؟ 

الجواب: أما تقبيله اليد فذهب جمع من أهل العلم إلى كراهته، ولا سيما إذا كان عادةً، أما إذا فعل بعض الأحيان عند بعض اللقاءات فلا حرج في ذلك مع الرجل الصالح مع الأمير الصالح، مع الوالد، أو شبه ذلك لا حرج في ذلك، لكن اعتياده يكره، وبعض أهل العلم حرم ذلك إذا كان معتاداً دائماً عند اللقاء، أما فعله بعض الأحيان فلا حرج في ذلك، أما السجود على اليد كونه يسجد على اليد يضع جبهته على اليد هذا السجود محرم، ويسميه بعض أهل العلم السجدة الصغرى، هذا لا يجوز، كونه يضع جبهته على يد إنسان سجوداً عليها لا، لكن تقبيلها بفمه إذا كان غير معتاد إنما نادر أو قليل فلا بأس؛ لأنه ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قبل بعض الصحابة يده وقدمه، وفعله بعض الصحابة فالأمر في هذا سهل إذا كان قليلاً، أما اعتياده دائماً فيكره أو يحرم، وأما الانحناء فهو لا يجوز، كونه ينحني كالراكع هذا لا يجوز لأن الركوع عبادة ولا يجوز أن ينحني، أما إذا كان انحناؤه ما هو من أجل التعظيم، انحنى له لأنه قصير والمسلم طويل فانحنى له حتى يصافحه، لا لأجل التعظيم بل لأجل أن المسلم عليه قصير، أو مقعد، أو جالس فلا بأس بهذا، أما أنه ينحني لتعظيمه هذا لا يجوز، ويخشى أن يكون من الشرك إذا قصد تعظيمه بذلك، وقد روي عن النبي ﷺ أنه سئل قيل: يا رسول الله! ألقى الرجل فهل أنحني له؟ قال: لا، قال: فهلل التزمه وأقبله؟ قال: لا، قال: فهل آخذ بيده وأصافحه؟ قال: نعم، وإن كان في سنده ضعف.. الحديث ضعيف الإسناد، لكن ينبغي العمل به؛ لأن الشواهد الكثيرة تشهد له في المعنى، والأدلة كذلك تدل على أن الانحناء والركوع للناس لا يجوز.
فالحاصل أنه لا يجوز الانحناء أبداً لأي شخص لا للملك ولا لغير الملوك، ولكن إذا كان الانحناء لا لأجل التعظيم بل لأجل أن المسلم عليه قصير، أو مقعد، أو جالس، فانحنى ليسلم عليه فلا بأس بذلك. نعم.

Situs resminya bisa dilihat disini

2. Fatwa islam web
Mencium tangan orang alim disunahkan jika unsurnya adalah keilmuannya atau karena agamanya. 
Namun jika unsur pendorongnya adalah dunia maka dihukumi sangat makruh (makruh syadidul karohah) 

Namun jika yang dicium adalah wajah orang yang tidak datang dari perjalanan maka dihukumi makruh. 

Selengkapnya bisa dibaca sendiri :

السؤال

أسأل عن حكم تقبيل يد العلماء والعارفين بالله، ورؤوسهم، والتسليم بالتقبيل كما في الخليج؟ وماذا أفعل إذا رفض العالم أن أقبل يديه - إن صح من الأصل -؟ وهل وجد ذلك في الأثر - جزاكم الله خيرًا عنا -؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: فإن تقبيل يد العالم جائز أو مستحب إن كان المفعول له من أهل العلم والصلاح والشرف، ونحو ذلك من الأمور الدينية، لا إن كان من أصحاب الغنى والشوكة.
قال النووي: تقبيل يد الرجل لزهده وصلاحه، أو علمه، أو شرفه, أو صيانته، أو نحو ذلك من الأمور الدينية لا يكره, بل يستحب، فإن كان لغناه، أو شوكته، أو جاهه عند أهل الدنيا، فمكروه شديد الكراهة ... اهـ.
وقال الزيلعي: تقبيل يد العالم، أو يد السلطان العادل سنة، قلت: كذلك يجوز تقبيل يد الوالدين. انتهى.
وأما التقبيل في الوجه فهو مكروه إلا لقادمٍ من السفر ونحوه، نص على ذلك أهل العلم.
قال الإمام النووي في الأذكار: وأما المعانقة، وتقبيل الوجه لغير الطفل، ولغير القادم من سفر ونحوه فمكروهان، نصَّ على كراهيتهما أبو محمد البغويّ وغيره من أصحابنا، ويدلَّ على الكراهة ما رويناه في كتابي الترمذي، وابن ماجه عن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رجل: يا رسول الله؛ الرجل منَّا يلقى أخاه أينحني له؟ قال: لا, قال: أفيلتزمه ويقبله؟ قال: لا, قال: فيأخذ بيده ويصافحه؟ قال: نعم. قال الترمذي: حديث حسن.
والدليل على أن تقبيل الرجل وجه صاحبه إذا قدم من سفرٍ ونحوه لا بأس به، ما رواه الترمذي عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: قدم زيد بن حارثة المدينة ورسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي، فأتاه فقرع الباب فقام إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم عريانًا يجر ثوبه، والله ما رأيته عريانًا قبله ولا بعده، فاعتنقه وقبله. اهـ.
ولو أن عالمًا ما رفض التقبيل تواضعًا منه، فاترك تقبيله لئلا تحرجه أو تحرج نفسك.
والله أعلم.

Situs aslinya bisa dilihat disini


3. Islam Info 
Mencium kaki orang yang alim atau orang shalih diperbolehkan dengan syarat-syarat tertentu
Mencium kaki dikalangan shahabat tidak ada dijadikan panutan (hadits dhoif) 

Selengkapnya bisa dibaca sendiri :

هل ثبت تقبيل أحد من الصحابة رضي الله عنهم قدم النبي صلى الله عليه وسلم؟

السؤال

هل تقبيل قدم العالم ، أو الرجل التقى مباح فى الإسلام ؟ قرأت أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يقبلون قدم النبي صلى الله عليه وسلم . قال الأوزاعي بن عامر : قدمنا فأخبرنا أن هذا رسول الله فقبلنا يداه وقدمه"(الأدب المفرد976) . وقال صهيب : "رأيت عليا رضي الله عنه يقبل قدم العباس"(الإمام البخاري ،الأدب المفرد،975) .

نص الجواب

الحمد لله
أولا : تقدم في جواب السؤال رقم : (130154) أن تقبيل يد العالم ورجله جائز بشروط ، منها : أن يُفعل قربة لله وتعظيما للعلم وأهله ، لا لحاجة من حوائج الدنيا يطلبها أو مع ذل يلحقه ، وألا يُفعل هذا التقبيل مع من يحرص عليه ، وألا يكون ذلك إلا في النادر من الأحوال ، والمرة بعد المرة ، لا يجعل سنة راتبة ، وطريقة متبعة ، كما لقيه ، قبل يده ، أو رجله
كما أنه لا يجوز أن يفعل على سبيل التبرك كما يفعله الصوفية بأشياخهم ، وإنما بقصد التبجيل والإقرار بالفضل .
ثانيا :
لا نعلم حديثا في تقبيل الصحابة رجل النبي صلى الله عليه وسلم إلا حديثين :
أولهما
ما رواه أبو داود (5225) والبخاري في "الأدب المفرد" (975) عن أُمّ أَبَانَ بِنْتِ الْوَازِعِ بْنِ زَارِعٍ عَنْ جَدِّهَا زَارِعٍ - وَكَانَ فِي وَفْدِ عَبْدِ الْقَيْسِ - قَالَ : " لَمَّا قَدِمْنَا الْمَدِينَةَ فَجَعَلْنَا نَتَبَادَرُ مِنْ رَوَاحِلِنَا فَنُقَبِّلُ يَدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَرِجْلَهُ " .
ولكن ذكر الرجلين فيه غير محفوظ ، كما تقدم في جواب السؤال رقم : (130154) .
وقول السائل : " قال الأوزاعى بن عامر " خطأ نتج عن تصحيف .
ثانيهما
ما رواه البزار (4450) ، وابن الأعرابي في "القبل والمعانقة" (43) ، وأبو نعيم في "دلائل النبوة" (291) ، وابن عساكر في "تاريخه" (4/365-366) من طريق حبان بن علي ، قَال : حَدَّثنا صَالِحُ بْنُ حَيَّانَ ، عَنْ عَبد اللَّهِ بْنِ بُرَيدة ، عَن أَبيهِ ، رَضِي اللَّهُ عَنْهُ : " قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم فَقَالَ : أَرِنِي آيَةً قَالَ: ( اذْهَبْ إِلَى تِلْكَ الشَّجَرَةِ فَادْعُهَا ) ، فَذَهَبَ إِلَيْهَا فَقَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم يَدْعُوكِ ، فَمَالَتْ عَلَى كُلِّ جَانِبٍ مِنْهَا حَتَّى قَلَعَتْ عُرُوقَهَا، ثُمَّ أَقْبَلَتْ حَتَّى جَاءَتْ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم ، فَأَمَرَهَا رَسُولُ اللَّهِ أَنْ تَرْجِعَ ، فَقَامَ الرَّجُلُ فَقَبَّلَ رَأْسَهُ وَيَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ وَأَسْلَمَ " .
وهذا إسناد ضعيف ، قال الهيثمي في "المجمع" (9/ 10):
" رَوَاهُ الْبَزَّارُ، وَفِيهِ صَالِحُ بْنُ حِبَّانَ وَهُوَ ضَعِيفٌ " .
وقال الألباني في "الصحيحة" (26/118) " وإسناده ضعيف ؛ لأن كلا من صالح ، وحبان ضعيف ؛ كما في " التقريب " وغيره " .
فلم يثبت في باب تقبيل الصحابة ، قدم النبي صلى الله عليه وسلم ، حديث .
ثالثا :
قال البخاري رحمه الله - في "الأدب المفرد" (676) :
حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْمُبَارَكِ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ حَبِيبٍ قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ قَالَ: حَدَّثَنَا عَمْرٌو، عَنْ ذَكْوَانَ، عَنْ صُهَيْبٍ قَالَ: " رَأَيْتُ عَلِيًّا يُقَبِّلُ يَدَ الْعَبَّاسِ وَرِجْلَيْهِ " .
وهذا إسناد ضعيف ، صهيب هو مولى العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه ، قيل اسمه صُهبان ، وهو مجهول لم يرو عنه إلا أبو صالح السمان ، انظر "التهذيب" (4/385) ، "الجرح والتعديل" (4/444) .
وقال الذهبي في "السير" (3/ 400):
" صُهَيْبٌ لاَ أَعْرِفُهُ " .
وقد اضطرب في هذا الحديث ، فتارة يقول : " رَأَيْتُ عَلِيًّا يُقَبِّلُ يَدَ الْعَبَّاسِ وَرِجْلَيْهِ " كما في رواية الأدب المفرد ، وتارة يقول : " رَأَيْتُ عَلِيًّا يُقَبِّلُ يَدَ الْعَبَّاسِ وَيَقُولُ: يَا عَمِّ ارْضَ عَنِّي " فلا يذكر الرجل ، رواه الفسوي في "المعرفة" (1/514) ، وتارة يقول : " رَأَيْتُ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يُقَبِّلُ يَدَيِ الْعَبَّاسِ أَوْ رِجْلَهُ " فيذكر الرجل على الشك ، كما رواه ابن المقرئ في "الرخصة في تقبيل اليد" (ص 73) .
والخلاصة :
أن تقبيل رجل العالم أو الرجل الصالح جائز بالشروط المتقدمة .
وأن تقبيل الرجل غير ثابت عن الصحابة رضي الله عنهم بوجه .
راجع جواب السؤال رقم : (104411) لمعرفة آداب زيارة العلماء .
والله تعالى أعلم .

Situs aslinya bisa dilihat di sini 

Ganti kita berselancar lagi dengan penelusuran dikalangan ulama' penganut madzhab. 

1. Alfiqh al islami wa adillatuh
Menurut madzhab hanafi
Laki-laki mencium mulut atau tangan laki-laki lain atau sesuatu darinya adalah makruh tahrim. Demikian juga jika hal tersebut dilakukan sesama perempuan ketika bertemu atau perpisahan. Jika hal tersebut tidak ada unsur syahwat. 
Namun jika dengan alasan kebaikan maka diperbolehkan. 

Menurut madzhab syafi'i
Berpelukan atau mencium kepala walaupun keduanya sama sama sholih dihukumi makruh,  kecuali bagi yang datang dari bepergian atau mau perjalan jauh maka hal tersebut disunahkan. 

الفقه الاسلامي وادلته ٤ / ٢٦٦١
ويكره تحريماً عند الحنفية تقبيل الرجل فم الرجل، أو يده، أو شيئاً منه. وكذا تقبيل المرأة المرأة عند لقاء أو وداع، إذا كان عن شهوة، أما لو كان على وجه البر، فجائز.
وتكره عند الشافعية المعانقة والتقبيل في الرأس، ولو كان أحدهما أو كلاهما صالحاً، للنهي عن ذلك في حديث رواه الترمذي، إلا لقادم من سفر، أو تباعُد لقاء عرفاً، فيكون سنة؛ لحديث رواه الترمذي أيضاً.

2. Mausu'ah alfiqhiyyah
Mencium yang dioerbolehkan karena memulyakan, kasih sayang atau welas asih. 
Diperbolehkan mencium tangan orang alim yang wirai, raja yang adil,  mencium tangan kedua orang tua, tangan ustadz, dan setiap orang yang pantas untuk dimulyakan. Sebagaimana diperbolehkan mencium kepala,  kening,  diantara kedua mata dengan alasan mengaharap kebaikan (mabarroh), memulyakan (ikrom), kasih sayang (syafaqoh) ketika datang atau akan bepergian,  atau karena agamanya selama hal tersebut aman dari syahwat. 

الموسوعة الكويتية ١٣ / ١٣٢
ثَالِثًا: التَّقْبِيل الْمُبَاحُ:
أ - تَقْبِيل الْمَبَرَّةِ وَالإِْكْرَامِ، وَتَقْبِيل الْمَوَدَّةِ وَالشَّفَقَةِ:
١١ - يَجُوزُ تَقْبِيل يَدِ الْعَالِمِ الْوَرِعِ وَالسُّلْطَانِ الْعَادِل، وَتَقْبِيل يَدِ الْوَالِدَيْنِ، وَالأُْسْتَاذِ، وَكُل مَنْ يَسْتَحِقُّ التَّعْظِيمَ وَالإِْكْرَامَ، كَمَا يَجُوزُ تَقْبِيل الرَّأْسِ وَالْجَبْهَةِ وَبَيْنَ الْعَيْنَيْنِ، وَلَكِنْ كُل ذَلِكَ إِذَا كَانَ عَلَى وَجْهِ الْمَبَرَّةِ وَالإِْكْرَامِ، أَوِ الشَّفَقَةِ عِنْدَ اللِّقَاءِ وَالْوَدَاعِ، وَتَدَيُّنًا وَاحْتِرَامًا مَعَ أَمْنِ الشَّهْوَةِ.
وَقَدْ ثَبَتَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَانَقَ جَعْفَرًا حِينَ قَدِمَ مِنَ الْحَبَشَةِ وَقَبَّل بَيْنَ عَيْنَيْهِ (٣)
وَرُوِيَ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ كَانَ فِي سَرِيَّةٍ مِنْ سَرَايَا رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ قِصَّةً قَال: فَدَنَوْنَا مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَبَّلْنَا يَدَهُ. (١)
قَال ابْنُ بَطَّالٍ: أَنْكَرَ مَالِكٌ تَقْبِيل الْيَدِ وَأَنْكَرَ مَا رُوِيَ فِيهِ. قَال الأَْبْهَرِيُّ: وَإِنَّمَا كَرِهَهُ مَالِكٌ إِذَا كَانَ عَلَى وَجْهِ التَّعْظِيمِ وَالتَّكَبُّرِ. وَأَمَّا إِذَا كَانَ عَلَى وَجْهِ الْقُرْبَةِ إِلَى اللَّهِ لِدِينِهِ أَوْ لِعِلْمِهِ أَوْ لِشَرَفِهِ فَإِنَّ ذَلِكَ جَائِزٌ. (٢)
كَذَلِكَ يَجُوزُ بَل يُسَنُّ تَقْبِيل الْوَلَدِ لِلْمَوَدَّةِ عَلَى الرَّأْسِ وَالْجَبْهَةِ وَالْخَدِّ، لِحَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ قَال: قَبَّل رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ، فَقَال الأَْقْرَعُ بْنُ حَابِسٍ: إِنَّ لِي عَشَرَةً مِنَ الْوَلَدِ مَا قَبَّلْتُ مِنْهُمْ أَحَدًا، فَقَال: مَنْ لاَ يَرْحَمُ لاَ يُرْحَمُ. (٣) وَعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: جَاءَ أَعْرَابِيٌّ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَال: تُقَبِّلُونَ الصِّبْيَانَ فَمَا نُقَبِّلُهُمْ، فَقَال النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَوَأَمْلِكُ لَكَ أَنْ نَزَعَ اللَّهُ مِنْ قَلْبِكَ الرَّحْمَةَ؟ . (١)
وَعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: مَا رَأَيْتُ أَحَدًا أَشْبَهَ سَمْتًا وَهَدْيًا بِرَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ فَاطِمَةَ ابْنَتِهِ، وَكَانَتْ إِذَا دَخَلَتْ عَلَيْهِ قَامَ إِلَيْهَا يُقَبِّلُهَا وَأَجْلَسَهَا فِي مَجْلِسِهِ، وَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَل عَلَيْهَا قَامَتْ لَهُ فَتُقَبِّلُهُ وَتُجْلِسُهُ فِي مَجْلِسِهَا. (٢)

3. Ad Durrul mukhtar (Hanafi) 
Bagi laki-laki Mencium mulut laki-laki lain, atau tangannya, atau sesuatu darinya dihukumi makruh tahrim. Namun jika dengam tujuan mendapatkan kebaikan (birr) maka diperbolehkan selama tidak ada unsur syahwat. 

الدر المختار ١ / ٦٥٨
)وكره) تحريما. (تقبيل الرجل) فم الرجل أو يده أو شيئا منه، وكذا تقبيل المرأة المرأة عند لقاء أو وداع.
قنية. وهذا لو عن شهوة. وأما على وجه البر فجائز عند الكل. خانية. وفي الاختيار عن بعضهم: لا بأس به إذا قصد البر وأمن الشهوة كتقبيل وجه فقيه ونحوه (و) كذا (معانقته في إزار واحد) وقال أبو يوسف: لا بأس بالتقبيل والمعانقة في إزار واحد (ولو كان عليه قميص أو جبة جاز) بلا كراهة بالاجماع، وصححه في الهداية وعليه المتون. وفي الحقائق: لو القبلة على وجه المبرة دون الشهوة جاز بالاجماع (كالمصافحة) أي كما تجوز المصافحة لانها سنة قديمة متواترة لقوله عليه الصلاة والسلام: من صافح أخاه المسلم وحرك يده تناثرت ذنوبه وإطلاق المصنف تبعا للدرر والكنز والوقاية والنقاية والمجمع والملتقى وغيرها يفيد جوازها مطلقا ولو بعد العصر، وقولهم إنه بدعة: أي مباحة حسنة كما أفاده النووي في أذكاره وغيره في غيره، وعليه يحمل ما نقله عنه شارح المجمع من أنها بعد الفجر والعصر ليس بشئ توفيقا، فتأمله وفي القنية: السنة في المصافحة بكلتا يديه، وتمامه فيما علقته على الملتقى.

Dari beberapa penelusuran kitab-kitab baik dari kalangan kontemporer salafi maupun ulama' madzab tidak ada satupun yang menerangkan hukum mencium jenggot, hanya saja ada sedikit keterangan dari madzhab hanafi yang menerangkan diperbolehkan mencium apapun dari orang sholih karena tujuan kebaikan (birr).

Tentunya bisa diambil benang merah bahwa mencium jenggot pastinya tidak pernah dilakukan dimasa ulama' salaf masih hidup dengan bukti tidak ada hadits maupun keterangan ulama' salaf yang secata spesifik langsung menghukumi jenggot. 

Tentunya hal tersebut merupakan perkara baru yang diadakan setelah meninggalnya nabi. 
Namun dalam madzhab hanafi secara tegas juga mengakomodir pendapat mencium tangan ketika bersalaman itu diperbolehkan secara muthlaq walaupun setelah melakukan Shalat Ashar dan mereka menganggap perkara tersebut adalah BID'AH HASANAH. 

Kesimpulan :
terlepas dari semua khilafiyyah yang ada (baik dari kalangan kontemporer salafi maupaun ulama' salaf yang bermadzhab) jika terpaksa mau menggunakan madzhab Hanafi maka hukum mencium jenggot seperti pada foto diatas dihukumi bid'ah hasanah. 
Namun jika tetap bersikukuh pada pendapat tokoh kontemporer salafi pastinya hukum akan mengarah kepada bid'ah dholalah karena tidak ada contoh sedikitpun dari nabi,  sahabat dan ulama' salaf. 

Wallahu A'lam


Subscribe to receive free email updates:

0 Response to "Hukum Mencium Jenggot"

Post a Comment