Prosedur pembagian daging kurban


Pertanyaan dari 085859322071
Pembagian sembelihan hewan Qurban pada siapa saja
Jawab
Jika hewan yang disembelih itu qurban wajib atau nadzar maka bagi dirinya serta keluarganya (orang yang wajib ia nafkahi)  tidak boleh mengambil bagian dari qurban. Demikian juga bagi orang kaya tudak boleh diberi daging qurban tersebut.
Namun jika qurbannya adalah sunnah, maka boleh diberikan kepada siapa saja bahkan bagi mudhohhi (pequrban) disunnahkan mengambil 1/3 qurban namun lebih afdholnya tidak mengambil sekira melebihi 3 suapan.

الباجوري ٢ / ٣٠٠ - ٣٠١
ولا يأكل المضحي ولا من تلزمه نفقته شيأ من الأضحية المنذورة حقيقة أوحكماوالهدي المنذور ودم الجبران في الحج أى يحرم عليه ذلك فإن أكل من ذلك شيأ غرمه. توشيح على إبن قاسم ص :٢٧١ قوله ولا يأكل أى لا يجوز له ألأكل فإن أكل شيأ غرمه وقوله المضحي وكذا من تلزمه نفقته إلى أن قال فلا يجوز له الأكل من ذلك وكذلك العقيقة المنذورة.
أما الواجبة فلا يجوز الأكل منها سواء المعينة ابتداء أو عما في الذمة   ( قوله : فلا يجوز الأكل منها ) ينبغي ولا إطعام الأغنياء ا هـ

موهبة ذى الفضل ج 4 ص 698
(قوله فلا يجوز له) اى للناذر تفريع المتن (قوله اكل شيئ منها) اى من الاضحية المنذورة وما الخق بها ولا اطعام الاغنياء منها كما بحثه ابن قاسم الى –ان قال- (قوله يغرم قيمته) اى الماكول كما لو اتلفه غيره هذا بناء على ان اللحم متقوم والا فيجب شراء اللحم كما مر نظيره وعن الوالد عن الناشرى قال قد يفرق بين جملة الحيوان فانه انواع مختلفة لاتنضبط فيجب فيه القيمة وبين من اتلف رطلا من لحم الظفر خاصة فيجب مثله ولهذا لايجوز السلم فى جلد الحيوان لانه يختلف ويجوز السلم فى جلد قطع متناسبا اذا ضبط بالوصف انتهى قال بعضهم وما هنا من الثانى انتهى ومر فرق اخر الطف من هذا.

نهاية المطلب
والضحية المنذورة إذا أداها الناذر بالنية، ففي جواز الأكل منها وجهان: أحدهما - المنع؛ من جهة أنها ملتزمة في الذمة، فشابهت دماءَ الجبرانات. والثاني - أن الأكل منها كالأكل من الضحية المنوية، وهذا هو الأفقه؛ فإنه نذرَ الضحية، والضحية يجوز الأكل منها، فلا تتميز المنذورة عن المتطوع بها، إلا من جهة أن الإقدام على الوفاء بالنذر واجب، ولا يجب ذلك دونها. ولو قال: جعلت هذه الشاةَ ضحيةً، ولم يتقدم نذر والتزام، فهل يحل الأكل منها؟ إن قلنا: يحل الأكلمن المنذورة المطلقة المصروفة بالنية إلى النذر،فلأن يجوز أكل من المعينة من غير التزام أولى، وإن منعنا أكل من المنذورة، ففي الأكل من المعينة وجهان: والأصح - جواز الأكل؛ فإن اللفظ كما عين المعينة، فالذبح على نية التطوع بالتضحية يعيّن اللحم لجهة الضحية الشرعية، فلا فرق إذاً، وإذا فرضنا تعييناً بعد نذر، لم يخف التصرف بعد الترديدات التي ذكرناها في ترتيب المنازل، وقد نجز الغرض في هذا النوع.

الباجوري ٢/٣٠١
ويأكل من الأضحية المتطوع بها أى يسن له الاكل منها ثلتا على الجديد وأما الثلثان فقيل يتصدق بهما ورجحه النووي في تصحيح التنبيه وقيل يهدى ثلثا للمسلمين الأغنياء ويتصدق بثلث على الفقراء من لحمها ولم يرجح النووي في الروضة وأصلها شيأ من هذين الوجهين

إعانة الطالبين ٢/٣٣٣
والأفضل أن لا يأكل فوق ثلاث لقم.



ARTIKEL SELANJUTNYA Next Post
PREVIOUS ARTICLE Previous Post
ARTIKEL SELANJUTNYA Next Post
PREVIOUS ARTICLE Previous Post
 

by Official Pesantren NUsantara