Menguliti hewan sebelum mati


Assalamualaikum poro yai, ustadz group BBM, Perkenankan saya bertanya.
DESKRIPSI MASALAH : Sering terjadi ketika menyembelih hewan kurban, karena saking banyaknya hewan sehingga menuntut penanganan yang cepat pula, dan tak ayal sebagian hewan sebelum benar-benar mati sudah mulai dikuliti / dipotong kepalanya
1. bagaimana hukum menguliti / memotong kepala hewan kurban sebelum benar-benar mati ?
2. Bagaimana hukum hewan tersebut ? mohon jawabannya, terimakasih.
JAWABAN :

Wa alaikumus salaam warhmatullahi wa barokatuh
1. Menguliti atau memotong kepala hewan setelah disembelih dengan sempurna (terputus jalan nafas dan jalan makan) walaupun belum benar-benar mati hukumnya adalah makruh.
2. Hukum hewan sebagaimana dalam deskripsi tetap halal dimakan
المجموع
المسألة السادسة ) قال أصحابنا - رحمهم الله - : إذا قطع الحلقوم أو المريء والودجين استحب أن يقتصر على ذلك ويكره أن يبين رأسه في الحال ، وأن يزيد في القطع وأن يكسر عنقها وأن يكسر الفقار ، وأن يقطع عضوا منها وأن يحركها ، وأن ينقلها إلى مكان آخر ، وكل ذلك مكروه بل يتركه كله حتى تفارقها الروح وتبرد . ويستحب أن لا يمسكها بعد الذبح مانعا لها من الاضطراب ، وقد ذكر المصنف أدلة هذه الأمور والله أعلم .
Masalah yang ke enam Ashab Syafi'i -semoga Allah merahmati mereka- berkata : ketika khulqum atau mari' dan wadajain telah terputus maka disunnahkan untuk mencukupkan hal itu saja, dan makruh mencabut (memotong) kepalanya saat itu juga, menambah potongan, memecahkan leher atau memecahkan pungguhnya, memotong anggota tubuh, menggerak gerakkannya dan memindahkan ketempat lain, semua itu MAKRUH hukumnya. Sebaiknya semuanya itu ditinggalkan saja hingga hewan yag disembelih tadi ruhnya berpisah dan menjadi dingin. Dan disunnahkan tidak mengekangnya setelah disembelih dengan kekangan yang bisa mencegahnya dari bergerak. Mushonnif telah menjelaskan dalil semua perkara ini. Wallohu a'lam.

المجموع على شرح المهذب
والمستحب أن يقطع الحلقوم والمرىء والودجين، لأنه أوحي وأروح للذبيحة فإن اقتصر على قطع الحلقوم والمرىء أجزأه، لأن الحلقوم مجرى النفس، والمرىء مجرى الطعام، والروح لا تبقى مع قطعهما، والمستحب أن ينحر الإبل ويذبح البقر والشاة، فإن خالف ونحر البقر والشاة وذبح الإبل أجزأه، لأن الجميع موت من غير تعذيب، ويكره أن يبين الرأس وأن يبالغ في الذبح إلى أن يبلغ النخاع، وهو عرق يمتد من الدماغ، ويستبطن الفقار إلى عجب الذنب لما روى عن عمر رضي الله عنه أنه «نهى عن النخع» ولأن فيه زيادة تعذيب فإن فعل ذلك لم يحرم لأن ذلك يوجد بعد حصول الذكاة

المغني لابن قدامة
كره ذلك أهل العلم منهم عطاء وعمرو بن دينار ومالك والشافعي ولا نعلم لهم مخالفاً، وقد قال عمر رضي الله عنه: لا تعجلوا الأنفس حتى تزهق فإن قطع عضو قبل زهوق النفس وبعد الذبح فالظاهر إباحته فإن أحمد سئل عن رجل ذبح دجاجة فأبان رأسها قال يأكلها: قيل والذي بان منها أيضاً؟ قال: نعم. قال البخاري قال ابن عمر وابن عباس: إذا قطع الرأس فلا بأس به. وبه قال عطاء والحسن والنخعي والشعبي والزهري والشافعي وإسحاق وأبو ثور وأصحاب الرأي وذلك لأن قطع ذلك العضو بعد حصول الذكاة فأشبه ما لو قطعه بعد الموت.

ARTIKEL SELANJUTNYA Next Post
PREVIOUS ARTICLE Previous Post
ARTIKEL SELANJUTNYA Next Post
PREVIOUS ARTICLE Previous Post
 

by Official Pesantren NUsantara