Zakat untuk masjid dan guru ngaji

Pertanyaan
Adakah qoul dari kutubul mu’tabaroh yang memperbolehkan masjid mengambil bagian dari zakat, mengingat hal itu telah marak terjadi?
jawab
Boleh membagikan zakat pada masjid karna termasuk sabilillah menurut imam qoffal walaupun qaulnya didoifkan, karena masih didukung oleh ulama' lain diantaranya imam rozy
تفسير الخازن ج 3 ص 113)
)
وفي سبيل الله )يعني وفي النفقة في سبيل الله واراد به الغزاة فلهم سهم من مال الصدقاة فيعطون اذا اردوا الخروج الي الغزو ما يستعينون به علي امر الجهاد من النفقة والكسوة والسلاح والحمولة فيعطون ذلك وان كان اغنياء لما تقدم من حديث عطاء وابي سعيد الخدرى الي ان قال وقال بعضهم ان اللفظ عام فلا يجوز قصره علي الغزاة فقط ولهذا اجاز بعض الفقهاء صرف سهم سبيل الله الي جميع وجوه الخير من تكفين الموتي وبناء الجسور والحصون وعمارة المساجد وغير ذلك قال لان قوله وفي سبيل الله عام فى الكل فلا يختص بصنف دون غيره والقول الاول هو االصحيح لاجماع الجمهور عليه.
اعانة الطالبين ج 1 ص:19
واما الاقوال الضعيفة فيجوز العمل بها فى حق النفس لا فى حق الغير مالم يشتد ضعفها ولا يجوز الافتاء ولا الحكم بها والقول الضعيف شامل لحلاف الاصح وحلاف المعتمد والحلاف المتجة واما حلاف الصحيح فالغالب يكون فاسدا لا يجوز الاخد به ومع هذا كله فلا يجوز للمفتى ان يفتي حت يأخذ العلم بالتعلم من اهله المتيقن له العارفين
بغية المسترشدين للسيد باعلوي الحضرمي - (ج 1 / ص 17)
(
مسألة: ش): يجوز تقليد ملتزم مذهب الشافعي غير مذهبه أو المرجوح فيه للضرورة، أي المشقة التي لا تحتمل عادة، إما عند عدمها فيحرم، إلا إن كان المقلد بالفتح أهلاً للترجيح ورأى المقلد رجحان دليله على دليل إمامه. اهـ، وعبارة ي يجوز العمل في حق الشخص بالضعيف الذي رجحه بعض أهل الترجيح من المسألة ذات القولين أو الوجهين، فيجوز تقليده للعامل المتأهل وغيره، أما الضعيف غير المرجح من بعض أهل الترجيح فيمتنع تقليده على العارف بالنظر، والبحث عن الأرجح كغير عارف وجد من يخبره بالراجح وأراد العمل به، وإلا جاز له العمل بالمرجوح مطلقاً اهـ.
يسألونك في الدين والحياة ج 1 ص 249
وقيل ان لفظ سبيل الله عام فلا يجوز قصره على نوع خاص ويدخل فيه جميع وجوه الخير من تكفين الموتى وبناء الجزور والحصون وعمارة المسجد وغير ذلك وجاء في كتاب الروضة الند ية وممن جملة سبيل الله الصرف في العلماء الذين يقيمون بمصالح المسلمين الدينية فإن لهم بمال الله نصيبا سواء كانوا أغنياء او فقراء وقد رد على هذا بعض المفسرين
الجوهر البخارى ص:107
اهل سبيل الله اى غزاة المتطوعين بالجهاد وان كان اغنياء اعانة على الجهاد ويدخل فى ذلك طلبة العلم الشرعى ورواد الحق وطلب العدل ومقيموا الانصاف والوعظ والارشاد وناصروا الدين الحنيف اهـ
الفتاوى الشرعية والبحوث الاسلام بقلم الاستاد الفاضل محمد مخلوف
ان من مصارف الزكاة الثمانية الذكورة فى قوله تعالى "انما الصدقات للفقراء "الاية انفاقها فى سبيل الله وسبيل الله يشمل جميع وجوه الخير من تكفين الموتى وبناء الحصون وعمارة المسجد وتجهيز الغزاة وما اشبه ذلك مما فيه مسلحة عامة للمسلمين كما درج عليه الفقهاء واعتمد الامام القفال من الشافعية ونقله عن الرازى فى تفسيره وهو الذى نختاره الفتوى اهـ
الفقه السنة ج1 ص:371
ويدخل فيه (في سبيل الله )النفقة علي المدارس للعلوم الشرعية وغيرها مما تقوم به المصلحة العامة وفى هذه الحالة يعطى منها معلموا هذه المدارس ماداموا يؤدون وظائفهم التى ينقطعون بها عن كسب أخر ولا يعطى عالم غني لاجل علمه وان كان يفيد به الناس
تفسير المراغي ج 4 ص 142
وفي سبيل الله اي وفي الطريق المرضات الله ومثوبته والمراد بهم كل من سعى الله فى طاعة الله وسبيل الخيرات كا الغزاة والحجاج الذين انقطعت لهم السبيل مورد لهم وطلبة العلم والفقراء
الفقه الاسلامى ج 2 ص:875
لكن فسر الكاسانى فى البدائع سبيل الله بجيع القرب فيدخل فيه كل من سعى فى طاعة الله وفى سبيل الخيرات اذا كان مختاجا لان فى سبيل الله عام فى الملك اى يشمل عمارة المسجد ونحوها مما ذكر

ARTIKEL SELANJUTNYA Next Post
PREVIOUS ARTICLE Previous Post
ARTIKEL SELANJUTNYA Next Post
PREVIOUS ARTICLE Previous Post
 

by Official Pesantren NUsantara